عون: نبذل جهداً لكشف ملابسات تهريب المخدرات للسعودية

90

أعرب الرئيس اللبناني ميشال عون، عن رفضه لأن تكون بلاده معبراً لما يمكن أن يسيء إلى السعودية ودول الخليج، مؤكداً أن بيروت تبذل جهداً لكشف ملابسات تهريب مخدرات إلى المملكة.

جاء ذلك خلال استقباله في قصر بعبدا شرق بيروت وفداً من أعضاء مكتب مجلس إدارة جمعية الصناعيين، بحضور وزير الصناعة عماد حب الله، بحسب بيان للرئاسة.

وأعلنت وزارة الداخلية السعودية في بيان، الجمعة، منع دخول الخضراوات والفواكه اللبنانية إلى أراضيها أو عبرها، ابتداء من الأحد، بسبب استغلالها في تهريب مواد مخدرة إلى المملكة.

وقال عون: إن “السعودية دولة شقيقة، ويهمنا المحافظة على التعاون الاقتصادي القائم معها، ونبذل جهداً كبيراً لكشف ملابسات ما حدث وإعادة الامور إلى مسارها الصحيح”.

وأضاف: “نرفض أن يكون لبنان معبراً لما يمكن أن يسيء إلى الدول العربية الشقيقة عموماً والسعودية ودول الخليج خصوصاً”.

من جهته شدد حب الله، وفق ذات البيان، على “أهمية وضرورة معالجة الموضوع وتصحيح الأمور عبر التشديد على اكتشاف المتورطين ومعاقبتهم”.

وأعرب عن أمله في “العمل على تشديد المراقبة عبر الجمارك وفي مختلف مؤسسات الدولة المعنية بهذا الأمر لضبط عمليات التهريب”.

وسنوياً تستورد السعودية من لبنان أكثر من 50 ألف طن من المحاصيل الزراعية، وفق تصريح سابق لرئيس تجمع المزارعين والفلاحين بلبنان، إبراهيم ترشيشي.

والأحد، أعلن سفير الرياض لدى بيروت، وليد البخاري، في تصريح متلفز، أن المملكة ضبطت خلال 6 سنوات أكثر من 600 مليون حبة مخدرة ومئات الكيلوغرامات من الحشيش قادمة من لبنان.

ويأتي المنع السعودي في وقت يعاني لبنان منذ أكثر من عام أسوأ أزمة اقتصادية منذ نهاية الحرب الأهلية عام 1990، بالإضافة إلى تداعيات جائحة كورونا وانفجار كارثي بمرفأ بيروت في 4 أغسطس 2020.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.